Tuesday, January 13, 2009

الطريق إلى غزة ... مكاشفة


· غزة لا تحتاج عجزة ..... غزة تحتاج عزة
· فتش في نفسك عن نخوة ... هل وجدت ؟
· نسيت كيف تغضب ؟ أم إنك تغضب ... ومن البطش تهرب
· ما طعم الحياة في فمك ... أخبرتني أنه مر ... فلما تستطعمه وتطلب المزيد ؟
· تحيا .. تأكل... وتشرب بل تضحك و تمرح والدم ينهمر.. قل لي ماذا فعلت ... بكيت ؟
· طفل مذعور خائف يصرخ قطعت يداه يفتش حوله بعينين مذعورتين عن أمه فلا يجد استشهد الأب و قتلت الأم ينتقل بعينيه فتتلاقى عيناك بعينيه من خلال شاشة الأخبار .. تضغط بأصبعك على قناة أخرى هربا من عينيه .
· ألا يمتلء النسيان ....شيشان وبوسنة وبغداد وأفغان ... ألا ينفجر النسيان ... إن مرت غزة لن تجد إنسان
· رحمة : بابا إنت ليه مش ينع تروح تجاهد في غزة .
ملك : بابا عنده شغل .
· ست ساعات في حجز الشرطة يوم مظاهرة نقابة الصحفيين ، جعلتني اقول ان القضية تحتاج إلى التضحية ... يا للعار ست ساعات وأتحدث عن التضحية .
· قول الصدق هو فعل الواجب وعدم الكلام
.

5 comments:

الكواكبي said...

سامحك الله
اسقطت آخر ورقة توت كنت استر بها نفسي امام نفسي
أظن ان حالة العجز انتقلت وتطورت من عجز مادي فيما مضى كان يتمثل في رغبة عارمة في الجهاد والبذل والتضحية إلى عجز نفسي ومعنوي
صرت مهزوماً تهمس حنجرتي بالثأر ويجيش صدري بطلب السلامة
وضبطت نفسي وهي تحسبها بحسابات المكسب والخسارة
خاصة بعد ان ادركت أن خروج بعضنا بات يهدف "للشو الإعلامي" لا لنصرة والضغط
سامحك الله

Anonymous said...

استاذي الفاضل: لم أعهدك أبدا بروح اليأس هذه ومن فضلك لا أريد أن أعهدك بها ابدا
اهدك ياأخي،اهدأ الهدوء الذي يسبقه العاصفة
اهدأ لكي تستطيع التحرك في هذه الدنيا التى ذكرت مرارتها
اهدأ لأن غزة لا تنتظر لا العجزة ولا غيرهم
ولكننا نحن من ننتظرها هي وكل من يعيدون لنا هذه المشاعر المنسية- الكرامة، العزة، النخوة،الخ
لا أقصد بالهدوء مايظنه ويفعله البعض، لا بل اقصد فعلا الهدوء الذي يسبق العاصفة

نحن هنا في مصر فقط من نحتاج بل في أمس الحاجة إلى ما اسماه الناس قديما المروءة والنخوة

ولكن والله يا سيدي ارها حقا اراها، ولا أدعي انى ارها في انا بل ارها في من رحمه ربي
معك ان الظلم- القمع -الاحساس بالغدر والخيانة ممن مفترض فيه ولاة امرك_شئ يمزق القلب لكن .....

لا نهوض لو لم يكن هناك سقوط :)

ayman soliman said...

النصر لله ومن عند الله
اخي الحبيب اشتقت اليك
إن ما يحدث في غزة نصر من عند الله ويجتبي اليه من الشهداء ما يشاء فلا تبتئس
لقد أحيت غزة قلوب المسلمين في العالم بدمها الزكي الطاهر
وما نقموا منهم الا ان يقول ربنا الله
والرسول قائدنا والقرآن دستورنا
انها ملحمة نصر واستشهاد في هذا العصر
فاز فيها من فاز وسقط فيها من سقط
لكم ايها المؤمنون العزة وللكافرين الخزي والعار
ايمن سليمان

وليد said...

السلام عليكم
والله أحسب اننا اسقطنا كل ورق التوت منذ زمن يا اسلام فلم تبق لنا بغداد وسقوطها أوراقا لم تسقط
اشكرك نورا على الروح الايجابية وان كنت اعلم ان الهم قد طال الجميع اسأل الله ان يصبرنا
الاخ الحبيب صاحب الفضل علي أيمن سليمان المدونة نورت بوجودك حبيبي اسأل الله ان يجمعنا قريبا على خير
وليد

Hamada said...

هو تعليق متأخر ... بس كما العادة دايمًا متأخرين

لا تقل مكاااااااااااااااااشفة ولكن قل فااااااااااااااضحة

لأنها عرفتني بنفسي جيدًا وعرفتني بآخرين كانت تداريهم ماسكات